web analytics

منطاد يراقب المياه بين اليونان وتركيا بحثا عن مهاجرين

يعتزم حرس السواحل اليونانية ووكالة فرونتكس الأوروبية لحماية الحدود نشر منطاد غير مأهول لمراقبة المضيق الضيق الذي يفصل جزيرة ساموس اليونانية عن الساحل التركي، اعتبارا من اليوم الثلاثاء (30 تموز/ يوليو 2019).

وتهدف هذه الخطوة إلى مكافحة النشاط غير القانوني لمهربي البشر الذين ينقلون كل يوم عشرات المهاجرين من تركيا إلى اليونان، العضو في الاتحاد الأوروبي. ويبلغ عرض “مضيق مايكالي” الذي يفصل بين الجانبين أقل من كيلومترين.

وقالت اليونان اليوم الاثنين إن المنطاد مزود بكاميرات حرارية وغيرها من معدات المراقبة بما يسمح بنقل معلومات مباشرة إلى سفن حرس السواحل التي تقوم بدوريات في المياه قبالة جزيرة ساموس.

وتعد ساموس نقطة وصول رئيسية للمهاجرين الذي يقدمون على الرحلة الخطيرة في البحر مع كل من جزر ليسبوس وليروس وكوس ببحر ايجه. ويوجد حاليا حوالي 19 ألف مهاجر في مخيمات مزدحمة على تلك الجزر.

وبموجب اتفاق تم توقيعه عام 2016 بين تركيا والاتحاد الأوروبي، وافقت أنقرة على منع المهاجرين من المرور عبر أراضيها إلى أوروبا مقابل مساعدات مالية للاجئين في تركيا. وتقول تركيا إنها استقبلت بشكل رسمي 3,5 مليون لاجئ سوري.

DW

شارك الخبر مع اصدقائك:

البحث عن موافقات اللجوء الصادرة من دائرة اللجوء في اليونان

ابدا مشروعك التجاري عبر الانترنت

اقرأ ايضا

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.